• معرض تشكيلي للفنان محمد حيدر في سملو الفرنسية

      سملو الفرنسية تحتضن المعرض الشخصي السادس لمحمد حيدر إخبارية الفنون التشكيلية

      ينظم حالياً معرض تشكيلي للفنان محمد حيدر في سملو الفرنسية بدعوة من وزارة الثقافة الفرنسية.
      ويعد هذا المعرض، الذي افتتح أمس، هو المعرض الشخصي السادس للفنان محمد حيدر، الذي أثارت أعماله اهتمام الفنانين الفرنسيين.
      وكتبت الفرنسية مونيكا بارونيه عن تجربة حيدر الفنية، وقالت: «محمد حيدر فنان حقيقي، تتميز أعماله بنظرة متجددة دائما للطبيعة والمدن، نجد في إبداعاته فراغات ذات إيقاع هندسي فيها نبض الحياة. تكويناته متوازنة ومحبوكة البناء، تتحكم في مناخ الرسم، حيث إن هناك عاملا مميزا مشتركا أساسيا في جميع لوحاته تجعلها متناغمة ومتناسقة يجعلها كقطعة موسيقية ساحرة».
      وقالت: إن «أعماله تشهد ببيئته، مع قوة ضوء الجنوب مصدر إلهامه، مع ألوانه الدافئة، كل هذا يجعلنا نشاركه عالمه. تطلعه وتعطشه و شغفه للرسم دفعه للبحث الدائم عن أشياء جديدة، وفي لوحاته الأخيرة كتابة خطية علامات تتضح في سلم ألوان غني بالفروق النسبية والمادة. أن مسيرته جيدة جداً وأنا أقدر حسه المرهف».
      وفي قراءة لأعمال حيدر، تقول الفنانة والناقدة التشكيلية السعودية فوزية الصاعدي: «يعتمد الفنان محمد حيدر على اللون كمصدر إبداعي، واللون الأثير لديه هو الأزرق، وهو رمز للانهائية وللصفاء والهدوء والسكون والراحة، فهو يحمل زرقة السماء الهادئة والبحر، الذي صبغت به ذاكرة الفنان كونه أحد أبناء مدينة جدة فطغت زرقته على معظم لوحاته ليرمز لقوة البحر ولعظيم خطره بالإضافة إلى اللون البرتقالي الممزوج بحمرة الذي جاء بشكل صريح ليتيح لنا المزيد من الإشراق والضوء الذي بدا حاضراً بقوة في أعماله، كما تراوحت ألوانه بين الساخن والبارد وإن غلبت عليها الدرجات الصريحة والمباشرة».
      يذكر أن الفنان محمد حيدر ولد في عام 1964، وهو رئيس بيت الفنانين التشكيليين، وعضو الجمعية العربية للثقافة والفنون، وعضو مجموعة تواصل باريس، وقام بتدريس التصوير الزيتي في بيت التشكيليين، وسبق أن أقام خمسة معارض شخصية، وشارك في أكثر من ثلاثين معرضا جماعيا.

    معلومات

    أقسام الموقع

    الدعم الفني

    مواقع مهمة





    جميع الحقوق محفوظة
    لموقع التربية الفنية
    A r t. G o v . S a
    (2001 - 2012)