• الخزاف الأردني محمود طه" يستنطق القدس"




    يركز الخزّاف والخطاط الأردني محمود طه على مدينة القدس والوضع المأساوي للشعب الفلسطيني، من خلال تمكنه كخطاط متمرّس، وتركيزه على الموروث الغني للحضارة الإسلامية، وذلك خلال المعرض "المقامة العاشرة: ورق وطين وذاكرة"، الذي افتتح مساء أول من أمس، بجاليري نبض في عمّان، ويستمر حتى 8 فبراير المقبل، برعاية الأمير رعد بن زيد والأميرة ماجدة رعد.

    ويعد طه أحد الخزافين المعاصرين الرواد في العالم العربي والحائز على عدة جوائز، قال عن أعماله "منذ عقود طويلة وأنا أحاول الكشف عن خصائص جديدة ومتحركة في أعمالي التي تحمل في تفاصيلها مدينة القدس، ولكن التحولات الجديدة أضافت عناصر أخرى وظفت في تشكيل وبناء الأعمال التي تنجز"، مضيفا أن الأعمال التي يقدمها للمعرض تحمل اتجاهين في الخامات المستعملة، الصلصال والورق، غير أن محتوى هذه الأعمال يؤكد وجود علاقة قوية بينهما تجمع عناصر من الموروث الحضاري الإسلامي، والمعرض يطرح كثيرا من التساؤلات حول مدينة القدس والاستيطان والحصار الظالم على الشعب الفلسطيني.
    وكتب المحاضر في فلسفة الفن في الجامعة الأردنية سابقا أديب ذياب عن أعمال الفنان محمود طه "منذ عرض أعماله في الربع الأخير من الستينات إلى اليوم مأخوذا بلا انتهاء بحروف الخط العربي، فنجده يقطعها ويوائم بينها من جديد، ليعيد اكتشاف علاقات التناغم والانسجام فيما بينها وإمكانات دمجها في تكوينات جديدة، ينظر في هذه الحروف كأنما يتلمس مدى صلابتها ومرونتها وطواعيتها للتشكيل، ثم يشرع إلى جانب هذا في نحت أشكال غير الكلمات المألوفة التي تدخل هذه الحروف عادة في تكوينها باستثناء أجزاء من آيات القران الكريم التي تشكل قسما مهما من معرضه الأخير، مبينا أنه يتفنن في تخطيط الفجوات المغلقة في الواو والميم والقاف والصاد والحاء، ويبرز ديناميتها وخصوصيتها وكذلك رشاقة امتدادها المكمل، فيكشف عن إمكانات التكامل والتناظر والتماثل والتقابل في هذه الحروف.
    محمود طه حاصل على درجة بكالوريوس في الفنون، تخصُص خزف، من أكاديمية الفنون الجميلة في جامعة بغداد عام 1968، درس الخط العربي على يد المرحوم هاشم محمود الخطّاط، ولازمه حتى وفاته، في 1975 أكمل دراسته العُليا لمدة عام في كلية كاردف للفنون في ويلز في بريطانيا. أقام كثيرا من المعارض في مختلف بلدان العالم، أحدثها معرض شخصي في صالة اتحاد الفنانين السوريين 2009 ومعرض مشترك مع ياسر دويك وكرام النمري في قاعة الأورفلي 2010، وحاز محمود طه على عدة جوائز منها جائزة هيئة التحكيم في بينالي القاهرة الدولي الأول للخزف وميدالية الحسين للتفوق.


    خزفيات من معرض طه المقام في عمّان





























    هذه المقالة نشرت أصلا في موضوع المنتدى : الخزاف الأردني محمود طه" يستنطق القدس" كتبت بواسطة فن الألوان مشاهدة المشاركة الأصلية

معلومات

أقسام الموقع

الدعم الفني

مواقع مهمة





جميع الحقوق محفوظة
لموقع التربية الفنية
A r t. G o v . S a
(2001 - 2012)