النتائج 1 إلى 12 من 13

الموضوع: ::؛الخيل معقود في نواصيها الخير؛::

Share/Bookmark

مشاهدة المواضيع

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : ::؛الخيل معقود في نواصيها الخير؛::
    بتاريخ : 07-01-2008 الساعة : 12:45



    الصورة الرمزية فن الألوان

    رقم العضوية : 73371
    الانتساب : Dec 2006
    الجنس : أنثى
    الجنسية :: Saudi Arabia
    آخر تواجد : 31-07-2014 @ 04:51
    المشاركات : 2,426
    بمعدل : 0.60 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 47
    التقييم : Array
    فن الألوان









    الخيل في التراث العربي


    شهدت الجزيرة العريية منذ آلاف السنين علاقة مميزة جمعت الخيل والصحراء والانسان العريي. ولم تكن الرابطه بين العريي والخيل مجرد وسيلة ركوب ينتقل بها المسافر، أولية يركبها المقاتل، بل علاقة امتزجت بالحب والصداقة والوفاء. فاهتم البدوي بتريية حصانه والتحف معه نفس الخيمة وشاركه طعامه وشرب معه حليب الناقة في المواسم التي تسبق الأمطار و يغيب فيها العشب.

    ان تراثنا العريي الغني يحمل لنا الكثير من الدلائل والنماذج التي تبين لنا مكانة الخيل في المجتمعات العريية قبل الاسلام وبعده. لقد كان الحصان عندهم هو المال والجاه حتى أن البعض يقيم الاحتفالات عندما تلد الفرس والبعض يفضلها على عياله. وكان للخيل في الشعر العريي منزلة رفيعة فأعطوه العديد من الصفات المرتبطة بالسرعة مثلى المسح والمشرحف والسبوح. وأعطوا صفات عديدة لطول الحصان الدال على سرعته مثل السلهب والشرجب و السلجم.

    فعلى سبيل المثال نرى العباس بن مرداس يصف الحصان فيقول:

    جاء كلمح البرق يعتفو ناظره تسبح أولاه ويطفو آخـره

    ويقول اسماعيل بن عجلان في مكانة الخيل:

    و لا مال الا الخيل عندي أعده و إن كنت من حمر الدنانير موسرا

    اقاسمها مالي و اطعم فضلها عيالي وارجو ان اهان و اجرا

    اذا لم يكن عندي جواد رأيتني ولو كان عندي كنز قارون معسرا

    و في مكان آخر نرى جعفر بن كلاب يؤثر الخيل على نفسه فيقول:

    أسويها بنفسي أو بجزء فألحفها ردائي في الجليد

    أما عنترة بن شداد فيصف حبه لحصانه الى الحد الذي كان فيه يذوذ عنه أثناء القتال فيقول:

    أقيه بنفسيي في الحروب وأتقي بهادية انى للخليل وصول

    وكلنا يتذكر حرب داحس والغبراء التي نشبت بين قبيلتي عبس وذبيان لسنوات طويلة وكان سببها خلافا حول سباق جرى بين حصان يدعى داحس وفرس تدعى الغبراء يملكهما قيس بن زهير بن جذيمة العبسي وحصان الخطار وفرس تدعى الحنفاء يملكهما حذيفة بن بدر الذبياني (1).

    وجاء الاسلام ليبقي على مكانة الحصان عند العرب ويعزز مكانته ويدعو المقتدر الى امتلاكه، فدور الخيول في المعارك كان أساسيا. وقد تمت الإشارة كثيراً للخيل في كتاب الله المجيد فنجده سبحانه وتعالى يقسم بالخيل في سورة العاديات: { و العاديت ضبحا* فالموريت قدحا * فالمغيرت صبحا * فأثرن به نقعا * * فوسطن به جمعا *} صدق الله العظيم.

    وفي سورة الأنفال يقول سبحانه وتعالى: { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل *} صدق الله العظيم.



    ومن ناحية أخرى نجد رسول الله محمد ابن عبدالله (ص) يحث المسلمين على اقتناء الخيل والمحافظة عليها في العديد من الأحاديث الشريفة نذكر منها:

    " الخيل معقود في نواصيها الخير".

    " المنفق على الخيل كالباسط يده بالصدقة لا يقبضها".

    " من كان له فرس عريي فأكرمه، أكرمه الله، وإن أهانه أهانه الله ".

    " عليكم بإناث الخيل فان ظهورها عز وبطونها كنز".



    ونظراً لمكانة الخيل عند العرب فقد جعلت الروايات الكثيرة منها أسطورة من الأساطير. فمن ناحية تذهب بعض الروايات إلى أن الله سبحانه وتعالى خلق الخيل من ريح الجنوب، ولذا فهي سريعة في العدو. ومن ناحية أخرى يصف الرواة " البراق " الذي عرج به سيدنا محمد ( ص) الى السماء بأنه على هيئة حصان مجنح، ويروى أن " الميمون " كان حصانا مجنحا ركبه أبونا آدم في الجنة (2).

    وبعض الروايات المتعلقة بالخيل تشير كذلك الى أن أصل الخيول العريية ترجع إلى ما تبقى من خيل نبي الله سليمان بعد أن عقر أغلبها عندما ألهته بجمالها عن ذكر ربة (2)، بينما رواية أخرى تقول أن أصلها يرجع الى ما تبقى من الخيل بعد السيل العرم. وقيل أن نبي الله سليمان أهدى وفداً من عمان من قبائل الأزد حصانا سمي " زاد الركب" كان له شأن فى تلك الأيام عند العرب، وتناسل منه الكثير من الخيول العريية الأصيلة (3). وقد ربط أبو الطيب المتنبي بين الخيل والكتاب، دلالة على أهمية كل منهما فى الحضارة العريية وذلك في بيته الشهير:

    أغر مكان في الدنى ظفر سابح وخير جليس في الزمان كتاب

    لقد كان الحصان العريي منتشرا في الجزيرة العريية أينما وجد الانسان العريي وكانت هذه السلالة الفريدة موجودة في هذه المنطقة وحدها، حتى جاءت الفتوحات العربية الاسلامية لبلاد العالم المختلفة وساهمت في انتشار دم الحصان العريي وامتزاجه مع سلالات أخرى عديدة وبالذات الأوروبية منها مما ساهم في تحسين نتاجها.

    *
    الخيل في تاريخ العرب والمسلمين

    عرف عرب الجاهلية الخيل واعتنوا بها وأحبوها وحافظوا على أنسابها وأنسالها وأحلوها في نفوسهم مكانة لم يحتلها حيوان آخر، وكانت الصلة بينها وبينهما مصيرية حتى أنتسب الفارس إلى فرسه كما أنتسب الفرس إلى فارسه. ومما يؤكد هذه الصلة والمكانة أنهم جعلوا الخيل نداً للوليد والشاعر و كانوا يحتفلون بولادة الثلاثة حتى قيل عنهم انهم ( كانوا لايهنئون إلا بغلام يولد أو شاعر ينبع أو فرس ينبج ) وكانوا يؤثرون الخيل على أنفسهم وأهلهم وكانت المرأة تغار من زوجها حين تراه يفضل الخيل عليها



    اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
























    من اجمل الصور (تصوير العبيداء)


    التعديل الأخير تم بواسطة فن الألوان ; 07-01-2008 الساعة 12:54

     



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الخيل العربي
    بواسطة طوطو في المنتدى مهارات لتدريس التربية الفنية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 11-11-2010, 11:52
  2. رسمتي ابي رائكم الخيل!!!
    بواسطة رسام خطير في المنتدى إبداعات الأعضاء في الفنون التشكيلية
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 05-11-2008, 03:52
  3. أسباب كافية ....... لرسم الخيل !!!!
    بواسطة ماء السماء في المنتدى أدبيات في الفن التشكيلي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 26-06-2007, 10:45
  4. مشورة ياأهل الخير......
    بواسطة الماضية في المنتدى التربية الفنية لذوي الاحتياجات الخاصة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-12-2004, 02:31
  5. ''وفاء'' تلوي أعنَّة الخيل
    بواسطة أحمد البار في المنتدى •·.·°¯`·.·• ( أخبار ومعارض ومتاحف ) •·.·°¯`·.·•
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-04-2004, 01:12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

معلومات

أقسام الموقع

الدعم الفني

مواقع مهمة





جميع الحقوق محفوظة
لموقع التربية الفنية
A r t. G o v . S a
(2001 - 2012)