1- المجال النفسى للون ( السيكولوجي ) :

للألوان تأثيراتها الخاصة على الإنسان من الناحية النفسية حيث تكشف عن شخصية الفرد سواء من ناحية الحزن أو الفرح فتدخل الألوان الفرحة على النفس وعن طريق استخدامها يستطيع العمل الفني أن يظهر ما تخفيه النفس البشرية من حالات نفسية متقلبة .
والإحساس بالتوافق اللوني يرجع إلى الإدراك الحسى باللون والانفعال بالعلاقات اللونية المختلفة ويندرج تحت العملية الإدراكية الذاتية للفرد .. وللون مستويان من الناحية النفسية أحدهما الإدراكى حيث تدرك الألوان من خلال معلومات محددة والثانى إنفعالى عن طريق إثارة الجوانب النفسية المرتبطة باللون .

وقد استفاد علماء النفس من التأثيرات التى تتركها الألوان على النفس فى معالجة الكثير من المشكلات النفسية والعصبية ، وإهتموا بتأثير الإشعاعات اللونية على عقول البشر ونفوسهم من ناحية رمزية اللون والإدراك الموضوعى له وتمييز الألوان من خلال الاهتمام بالدوافع والإدراك والاستجابة ، وعلى الرغم من اختلاف استجابة الأفراد للألوان إلا أن لكل فرد ألوانه الثابتة والمنفصلة ، حيث يتم إدراك اللون من خلال العين والمخ فتقوم العين باستقبال الألوان وتنقلها إلى المخ عن طريق العصب البصرى ويرتبط الإدراك المرئى بعمليات التفكير ومهاراته .

واللون كمثير عاطفى يستدعى استجابة وفقا لنوع المثير حيث تختلف تلك الاستجابة بمدى إدراك هذا اللون سواء كانت تلك الاستجابة من الشعور أو اللاشعور مما يتطلب تداعى الخبرات النفسية المرتبطة والتى تنعكس على سلوك الفرد من فرح أو حزن أو إكتئاب ... فاللون الأحمر يثير الفرح والبهجة بينما الأسود يثير الإحساس بالحزن والإكتئاب كما أن الأبيض رمز النصوع والنقاء والطهارة .

2- المجال البصرى للون (الفسيولوجي ) :

يرتبط الإدراك البصرى للون بالمجال الفسيولوجى ، حيث لا يحدث أحدهما بمعزل عن الآخر فيؤدى إدراك اللون إلى إستجابة طبيعية فسيولوجيا وفقا لكمية الضوء واللون باختلاف أطواله الموجيه ويرتبط إدراك اللون والضوء بجهاز الإبصار للعين والمخ عند الإنسان وعلاقتها الوظيفية والبحث فى كيفية الرؤية مع الضوء والظلام وإدراك الألوان ، ويتسم جهاز الإبصار فى الإنسان بالقدرة على التكيف مع نظام الإضاءة الذى يتوقف علية إدراك اللون سواء بالتحكم فى شدة الإضاءة وانتقال المرئيات من العين إلى الجهاز العصبى البصرى المؤدى إلى المخ لترجمة الإشارات الواصلة إلية للتعرف على اللون وإدراكه .

ويمكن لجهاز الرؤية تمييز الألوان بصورة نسبية وفقا للتكيف النوعى المسبب لإدراك الألوان ، حيث تنقل المعلومات البصرية إلى المشاهد عن طريق الضوء الذى يصل إلى العين باعتباره مثيرا لونياً ، وتتم تلك العملية الفسيولوجية فى العين من مواءمة الضوء الساقط إلى نقل المعلومات عبر القزحية الى الشبكية والتى يتم فيها التكيف النوعى للمبصرات إلى العصب البصرى ثم إلى المخ الذى يترجم النبضات العصبية الواصلة إلية إلى مدركات بصرية .

و يتأثر اللون المدرك بثلاث جوانب أحداها طبيعة السطح الساقط عليه الضوء والثانى خواص الألوان وثالثها كمية الإضاءة وزاوية إسقاطها ، وتتأثر خواص الألوان بعدة جوانب أحداها كنه اللون أو صفته التى تشير إلى نوعية اللون الذى تحدده وثانيها قيمة اللون وتعنى مدى نصوع اللون أو قتامته بالنسبة للون الأصلي ومدى الاختلاف فى الدرجات والظلال اللونية وثالثها التشبع ويعنى درجة نقاء اللون أو اختلاطه بألوان أخرى كما يعنى أيضا الدرجة النسبية لنقاء اللون وهى التألق والنقاء وقوة اللون ..

وقد يحدث لبس فى فهم طبيعة قيم الألوان وشدتها أو تشبعها ، حيث تشير قيم اللون إلى طبيعة إشراقه أو قتامته ، أما تشبع اللون فيشير إلى طبيعة نقاء اللون وقوته ،وتؤثر حرارة اللون سواء درجة دفئة أو برودته النسبية وهى ترتبط بقياس الضوء داخل الطيف حيث قسمت الألوان فى دائرة الألوان إلى ألوان دافئة وأخرى باردة ، فالألوان التى تشمل الأحمر والأصفر والبرتقالى تسمى ألوان دافئة ، بينما صنفت الألوان التى تشمل الأخضر والأزرق إلى ألوان باردة ،كما يعد اللون البنفسجى لونا متعادلا فإن كان بنفسجى محمر أصبح ساخنا وإن كان بنفسجى مزرق أصبح باردا..

ويتأثر إدراك اللون بزاوية وكمية الضوء الساقط علية فبتغير زاوية الإضاءة تتغير كمية الضوء وتتغير درجة حرارة الضوء ومستوى شدته فى خلال الأوقات المختلفة للرؤية ، وإدراك اللون يرتبط إرتباط وثيق بالمجال الفسيولوجي ، حيث يتوقف على مدى تأثر الجهاز البصرى باللون وتكيفه مع مستويات الإدراك وتأثره بكيفية الرؤية وعوامل الإدراك ونوعية الإضاءة سواء كانت طبيعية أو صناعية .

3- المجال الكيميائي للون (الصبغى ) :

تعتمد كيميائية اللون على الكم الصبغى والمزج الصباغى بين الألوان ، حيث تؤثر فى استخدام الألوان فى الفنون التشكيلية بخاماتها وأنواعها المتعددة ، ومن خلال كيميائية اللون أمكن التعرف على الألوان الأساسية (كالأحمر والأصفر والأزرق ) بل ومن خلال كيميائية اللون يمكن التفريق بين الأكاسيد اللونية والأصباغ الكيميائية ، حيث تختلف فى كل لون أنواع صبغياته فمثلا تمثل دائرة اللون الألوان الأساسية الأحمر الكارميون والأصفر الليمون والأزرق البروسى وهناك دائرة ألوان تعتمد على الأحمر الماجنتا والأزرق السماوى ( السيان ) والأصفر الليموني ، ونتيجة لخلط الألوان الأساسية يمكن الحصول على الألوان الثنائية والألوان الثلاثية .

ولا تتكون الألوان الثنائية والثلاثية من المزج المتساوي للألوان الأساسية حيث ينتج اللون الأخضر من إضافة نسبة كبيرة من الأصفر إلى الأزرق ، بينما تقل الكمية المضافة عند إضافة الأزرق إلى الأصفر تجاه الأخضر ، وتتمثل نظم خلط الألوان فيما بين القيم اللونية المتعددة للون الواحد وتناظر كنه اللون وتضاد الألوان وتكاملها والمجموعات الثلاثية للألوان ، وكلما أضيف اللون الأبيض لأى لون آخر يعطى قيمة أعلى من حيث الإضاءة بينما تمثل إضافة اللون الأسود قيمة دنيا فى شدة الإضاءة .