وقدم نظام ( أوتورنج ) خلال إستخدام مثلث للألوان تمثل الألوان الأساسية (الأحمر والأصفر والأزرق ) زوايا المثلث وتمثل الألوان الثنائية (الأخضرو البرتقالى والبنفسجى) أضلاع المثلث ثم قدم دائرة للألوان تعتمد على الألوان النقية السابقة فى المثلث التى يقسمها محور رئيسى من منتصف الدائرة يمثل الأبيض أعلاه والأسود أسفلة والرمادى فى المنتصف ، ثم قدم نموذج للكرة اللونية حيث يرى أن الكرة هى الشكل المثالى لنظام الألوان ذو الثلاثة أبعاد تعتمد على الاحتفاظ بالألوان الأساسية على بعد متساوى من الأبيض والأسود والرماديات ..

وقدم ( شيفرى ) دائرة ألوان تشمل ( إثنا عشر لونا ) ثلاثة منها أساسية وثلاثة ثنائية وستة ثلاثية وقسم كل لون إلى أجزاء متساوية تمثل الخلط بين الألوان الأساسية وبعضها البعض .

وأعتمد نظام ( لاكوتير ) اللونى على إعطاء رموز وأرقام لألوانه الأساسية وأنشأ نظامه اللونى على شكل ثلاثة أقواس كل قوس يمثل لونا من الألوان الأساسية ويتضمن كل قوس ستة أقواس اخرى ويمكن استنتاج أى لون بإعطائه (حرف كبير للون والرقم ) وحرف صغير للدرجة يمثل الدرجة الثانية من اللون وعلاقته بالقيمة الأولى المتصلة به ..

أما نظام ( مونسل ) كان يهدف إلى شرح خصائص الألوان والتى حددها بكنه اللون وقيمته والكروما أو الصبغ الذى يتضمنه واستخدم خمسة ألوان اعتبرها أساسية هى (الأحمر والأصفر الأخضر والأزرق والأرجوانى ) تحصر فيما بينها خمسة ألوان ثنائية وحدد مكان الأبيض والأسود على قطب كرة اللون ، حيث يقوم المحور الأساسي بالربط بين الأبيض والأسود والرمادى محددا عشر خطوات لدرجات اللون على المحور الرمادى ؛ ثم تخير ( مونسل ) نموذج لشجرة الألوان يمثل محورة الرأسي مقياس تدرج قيمة اللون من الأبيض إلى الأسود ، بينما تمثل المحاور الأفقية أفرع الشجرة التى تحدد قوة الألوان حول محور الأبيض والأسود أو جذع الشجرة وهذا النموذج يعد من النماذج اللونية المفتوحة مما يتيح الفرصة لإضافة ألوان أخرى عليه ..

ويقدم ( إزوالد ) دائرته اللونية من أربعة ألوان أساسية ( أحمر وأصفر وأخضر بحرى وأزرق ) والألوان الثنائية الوسيطة ( البرتقالى وأصفر مخضرو أخضر مزرق وأرجوانى ) ...

كما قدم (بيرن ) نظام لونى فى دائرة لونية من ثلاثة عشر لونا ( الأصفر – أصفر ليلاك – ليلاك - أخضر ليلاك – أخضر – تركواز – أزرق – بنفسجى – بنفسجى محمر – أحمر – برتقالى محمر – برتقالى – برتقالى مصفر ) ، وفى دائرة ألوان (بيرن ) تتجمع الألوان الباردة فتمثل أقل من نصف مساحة الدائرة بينما يتم إدخال المزيد من الألوان الدافئة ويؤدى إلى اختلاف مكان الرمادى عن مكانه فى مركز الدائرة وميله إلى جهة الألوان الباردة ...