ومازلنا نتابع خواطرك الحالمة الدافئة تنشر التفاؤل في جنبات الروح
شكرا لك غاليتنا شرود