الفنان التشكيلي عبدالله المحرقي


اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	3.jpg
المشاهدات:	5330
الحجـــم:	16.8 كيلوبايت
الرقم:	15103

هو بحر عميق*.. ‬تجاوز في* ‬عمقه المألوف*.. ‬شاسع في* ‬مساحاته بصورة* ‬غير تقليدية*.. ‬مليء باللآلئ والأصداف من الحكايا والقصص والتجارب والخبرات*.. ‬أشبهه بالبحر رغم خوفه منه ورهبته من مواجهته فموضوعاتة مستوحاة من البيئة الاجتماعية والتراثية في منطقة الخليج.

شخصية استطاعت أن تحقق ما تريده وتصر عليه رغم كل العقبات والصعوبات*.. ‬شخصية واجهت المستحيل في* ‬مواجهة القدر دون استسلام*.. ‬وها هي* ‬الآن من المشاهير في* ‬مجالها سواء على الصعيد المحلي* ‬أو الصعيد العربي* ‬بل وحتى الدولي*.. ‬إنه عبد الله المحرقي*..

‬ومن لا* ‬يعرف عبد الله المحرقي*.. ‬تلك الشخصية الفنية الحساسة والملأى والزاخرة بالتجارب الشخصية والفنية،* ‬ناهيك عن الإنجازات والنجاحات التي* ‬تحققت له خلال مشوار حياته الطويل*.. ‬هو فنان الكاريكاتير البحريني* ‬المعروف*..

‬هو الفنان التشكيلي* ‬المتميز والمتنوع في* ‬الأساليب الفنية التي* ‬مارسها خلال تجربته التشكيلية التي* ‬بدأت معه منذ سنوات الطفولة الأولى واستمرت حتى* ‬يومنا هذا*.. ‬ندعو الله أن* ‬يطيل في* ‬عمره ويمتعه بالصحة والعافية ليمتع محبيه بفنه وفكره وفلسفته الجديرة بالطرح التي* ‬لا بد أن* ‬يستفيد منها الجيل الجديد*

..‬ قصة عبد الله المحرقي* ‬مع الرسم تعد فصلاً* ‬آخر من حياته فبداياته كانت مشجعة ومحفزة،* ‬علاوة على إصراره ورغبته التي* ‬لم* ‬يكن ليقف أمامها أي* ‬عائق أو عقبة*..

‬يتحدث عبد الله المحرقي* ‬عن هذا الجانب من حياته*:‬
*''‬مستوى رسوماتي* ‬آنذاك كان كغيري* ‬من الأطفال،* ‬لكن الفرق بيني* ‬وبينهم كان الحب لما أقوم به وأؤديه،* ‬فكنت أواصل الرسم عندما أعود إلى البيت*.. ‬ولكن وقتها كنت أرى أخي* ‬علي* ‬الذي* ‬يكبرني* ‬يرسم،* ‬وكانت رسوماته جميلة،* ‬فكنت أبكي* ‬عند والدتي* ‬شاكياً* ‬لها عدم استطاعتي* ‬أن أرسم مثله،* ‬فكانت تضحك وتقول لي* ‬إنني* ‬سأكون أحسن منه عندما أكبر،* ‬وحين كنت أذهب إلى دكان والدي* ‬في* ‬العصاري،* ‬بعدما ترك العمل في* ‬البحر وفتح محلاً* ‬للخردوات في* ‬شارع المهزع،* ‬كنت أفتح الدكان متسلقاً* ‬صندوقاً* ‬خشبياً* ‬كي* ‬أفتح الدكان وانتظره مع أوراقي* ‬وألواني* ‬ريثما* ‬يحضر،* ‬وفي* ‬الدكان أصبح القلم والخط مطواعاً* ‬معي،* ‬وبدأت أناملي* ‬تنسجم مع ما في* ‬مخيلتي،* ‬وبدأت صوري* ‬تظهر وتبرز وبدأ مدرسو العلوم والرسم والجغرافيا والتاريخ* ‬يستشعرون موهبتي*.. ‬فكان مدرس الجغرافيا* ‬يعطيني* ‬بعض الخرائط لبعض الدول أو القارات التي* ‬سندرس عنها في* ‬الحصة القادمة،* ‬كي* ‬أرسمها وليشرح عليها*''.. ‬ويستطرد*:‬

*''‬أما مدرس التاريخ فقد كان* ‬يقول لي* ‬تخيل صورة صلاح الدين الأيوبي* ‬وارسمها،* ‬أو أي* ‬قلعة من القلاع،* ‬في* ‬حين أن مدرس العلوم فكان* ‬يخبرني* ‬عن الحيوان الذي* ‬سندرس عنه في* ‬الحصة التالي* ‬لأرسمه،* ‬وكنت مطيعاً* ‬وهادئاً* ‬ومحبوباً* ‬من قبل كل المدرسين*..‬أما مدرس الرسم وهو الأستاذ رؤوف نادر شركس* (‬سوري* ‬الجنسية*) ‬فقد اعتنى بي* ‬واهتم بموهبتي،* ‬وكان* ‬يكافئني* ‬وزملائي* ‬من الطلبة الشاطرين بالرسم،* ‬فكان* ‬يعطي* ‬الطالب المتميز هدية عبارة عن بطاقة بريدية عن دولة من الدول*.. ‬وفي* ‬أحد الأيام جاءنا مدرس آخر للرسم هو الأستاذ سلمان الصباغ* (‬الذي* ‬عمل بعدها في* ‬ديوان وزارة الخارجية*)‬،* ‬وكنت قد رأيت صورة لستالين رئيس الاتحاد السوفييتي* ‬آنذاك،* ‬فأعجبتني* ‬شواربه وحواجبه الكثيفة،* ‬وشعرت أنه* (‬كاراكتر*) ‬فرسمته على ورقة صغيرة وأجدتها،* ‬وأعطيتها للأستاذ سلمان الصباغ* ‬الذي* ‬اندهش لها،* ‬وأخذها بدوره إلى مدير المدرسة الأستاذ الفاضل أدام الله عليه الصحة والعافية حسن الجشي،* ‬وأخبره بأن المدرسة بها رسام متميز* ‬يعرف كيف* ‬يرسم الشخصيات،* ‬فطلبني* ‬للحضور،* ‬وكان وقتها الدخول إلى* ‬غرفة المدير لا* ‬يكون إلا لشيء عظيم،* ‬أو لعقاب أعظم،* ‬لكنه قام بقامته الطويلة وقال لي*: (‬كسبنا فناناً* ‬صغيراً* ‬لدينا بالمدرسة*)‬،* ‬والتفت إلى صورة الشيخ سلمان* (‬جد جلالة الملك*) ‬وكانت بالأبيض والأسود،* ‬وطلب مني* ‬أن أرسمها،* ‬وطلب من الفرّاش أن* ‬ينزلها من مكان تعليقها على الحائط ليعطيني* ‬إياها،* ‬كي* ‬آخذها معي* ‬إلى البيت وأرسمها،* ‬وكانت ثقيلة بسبب الزجاج الذي* ‬كان عليها*.. ‬فالمشكلة أن المسافة بين البيت والمدرسة كانت بعيدة،* ‬فأخذت الصورة مع الشنطة والكتب،* ‬ومشيت طوال الطريق حتى وصلت إلى البيت منهكاً،* ‬لكني* ‬شرعت مباشرة برسمها وأجدت فيها،* ‬لدرجة أنهم ضموها للمعرض السنوي* ‬الذي* ‬كان* ‬يقام سنوياً* ‬بالمدرسة،* ‬حيث كانت معظم اللوحات المعروضة من أعمالي*''‬


من جهة أخرى فإن لوالدته تأثيراً* ‬إيجابياً* ‬غير مباشر على مسيرته الفنية،* ‬فإن كان لأخيه علي* ‬الدور الكبير في* ‬تحفيزه وتشجيعه للإجادة فإن والدته بأعمالها الفنية في* ‬تطريز الشراشف والوسائد بالخيوط الملونة ورسومات الخيول والحيوانات والغزلان والورود كان لها تأثير كبير على حسه الفني* ‬وتشكيل موهبته،* ‬حيث كان معجباً* ‬بطريقتها في* ‬التطريز وكانت من أوائل من أثرت فيه دون أن* ‬يشعر*.. ‬يتحدث فناننا الكبير عن والدته،* ‬وأسرته،* ‬فيقول*: ''‬كانت والدتي* ‬محرقية،* ‬وكل إخواني* ‬وأخواتي* ‬الذين* ‬يكبروني* ‬ولدوا في* ‬المحرق،* ‬وكنت أنا أول من ولد بالمنامة*.. ‬وكان هذا سبب اعتراض البعض على إدراجي* ‬على قائمة أبناء المحرق المكرمين من قبل نادي* ‬المحرق*.. ‬فكان ردي* ‬عليهم مداعباً* (‬إنني* ‬خلقت في* ‬المحرق وولدت في* ‬المنامة*)..

‬أما والد والدتي* ‬فكان تاجر اللؤلؤ خالد بن عبد الله*.. ‬وأطلقوا عليّ* ‬لقب المحرقي* ‬لأن والدي* ‬كان من المحرق،* ‬وانتقل ليعيش في* ‬المنامة بسبب ظروف عمله،* ‬فكان أهل المنامة* ‬يطلقون عليه لقب المحرقي*.. ‬كذلك كان* ‬يفضل المعيشة في* ‬المنامة حتى* ‬يكون قريباً* ‬من شقيقته* (‬عمتي*) ‬بعدما تزوجت من التاجر المعروف آنذاك العم المرحوم عبد الرحمن الوزان*''‬



من هوعبدالله المحرقي ايضا...

من مواليد المنامة 1939
بكالوريوس في الفنون الزخرفية جامعة دمشق. 1966
أقام معرضا خاصا له في لندن، 1970
أقام معرضا خاصا له في البحرين. 1975-1977
أقام معرضا خاصا له في الكويت. 1981-1983
أقام معرضا خاصا له في أبوظبي. 1989
أقام معرضا خاصا له في مسقط. 1991
اشترك في معرض الفن العربي الثاني بالجزائر.
اشترك في معرض السنتين في الكويت.
اشترك في جميع معارض الفنون التشكيلية لفناني البحرين. 1976
اشترك في معرض فناني الخليج الذي أقيأ في الدوحة. 1980
اشترك في معرض بينالى مدريد. 1982
اشترك في صالون الفنانين الفرنسيين في باريس (جراند باليه). 1981
اشترك في معرض الفن التشكيلي البحريني في سنغافورة. 1981
اشترك في معرض بغداد الدولي للفنون التشكيلية. 1986-1988
اشترك في معرض الصداقة العربية الكورية في سيئول. 1980
اشترك في معرض (كاريكاتير) مهرجان مجلة المجلة للرسم العربي الساخر في لندن. 1989
اشترك في معرض كاريكاتير العالم الثالث في القاهرة. 1990
اشترك في معرض الكاريكاتير العالمي في ذكرى الفنان ناجي العلي. 1992
أقام معرضا خاصا له في لندن. 1995-1997 + اشترك في المعرض التشكيلي السنوي لوزارة شئون مجلس الوزراء والأعلام. 1993
شارك في معرض فناني مجلس التعاون لدول الخليج العربية في 1996
شارك في ممرض آرت اكسبو سنغافورة. 1997
شارك في معرض الخيول العربية 1989 + شارك في ورشة عمل للفنانين العالميين المتميزين للرسم الكاريكاتوري السياسي الصحفي في مالطا.


الجوائز:


فاز بتصميم شعار دولة الإمارات الحالي في مسابقة على مستوى الوطن العربي 1997
صمم معظم طوابع البريد لدولة البحرين 1970-1979
الجائزة الأولى من معرض الفنون التشكيلية لفناني البحرين 1973
جائزة دولية من معرض جرولادورو بإيطاليا عن لوحته مأساة غواص 1980
الميدالية الذهبية من صالون الفنانين الفرنسيين 1983
أختير محكما دوليا ضمن لجنة فنية دولية في معرض جرولادورو في إيطاليا 985 أ. جائزة الدولة التشجيعية في الفنون 10 لبحرين 1983
حائز على جائزة لجنة التحكيم في المعرض السادس والعشرين للفنون التشكيلية. 1997


وهذه بعض اعمالة

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	1.jpg
المشاهدات:	566
الحجـــم:	26.7 كيلوبايت
الرقم:	15099

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	2.jpg
المشاهدات:	2354
الحجـــم:	38.2 كيلوبايت
الرقم:	15100



وهو فنان كاركاتير



اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	4.jpg
المشاهدات:	802
الحجـــم:	32.0 كيلوبايت
الرقم:	15101

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	5.jpg
المشاهدات:	397
الحجـــم:	38.9 كيلوبايت
الرقم:	15102