الخطاط السعودي ناصر الميمون
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	ممم.jpg
المشاهدات:	272
الحجـــم:	10.2 كيلوبايت
الرقم:	15981

ناصر بن عبدالعزيز الميمون، فنان سعودي موهوب، عشق الحرف العربي فاستطاع أن يمنحه بعداً بصرياً وجمالياً من خلال أعماله الفنية العديدة المتنوعة، بدأ حياته الفنية في العام 1971م، ومنذ ذلك الحين أحرز حضورا هاما وكبيرا في المهرجانات العالمية التي تعنى بالخط العربي،
منها فوزه بجائزة في المهرجان العالمي للخط العربي والزخرفة الإسلامية الذي أقيم في بغداد عام 1988، كذلك حصوله على الجائزة الدولية الثالثة للخط العربي في بينالي الشارقة الدولي الثاني للفنون التشكيلية عام ,1995. كان ضمن وفد المملكة المشارك في كأس العالم في أمريكا وفرنسا عامي 1994 و,1998. أقام معرضه الشخصي الأول في الرياض عام 1414هـ بحضور الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب، أما معرضه الثاني فأقامه في العام 1421هـ في الرياض ايضاً.. له العديد من الأعمال التي تم اقتناؤها من قبل المهتمين بهذا الفن في كل من تركيا - الإمارات، الكويت، ماليزيا، قطر.. حصل على شهادات تقدير من خطاطين دوليين كالخطاط سيد إبراهيم من مصر، وحسن شلبي من تركيا.. في العام 1416ه أوكلت له مهمة تعليم الخط العربي بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض.. وهو الآن يعمل في وزارة الثقافة والإعلام
علاقة الخطاط ناصر الميمون بالخط العربي لا توصف، فقد أحب هذا الفن محبة كبيرة، وتعرّض بسببه لكثير من الصعاب، وصرف وقتاً وبذل جهداً كبيراً لإتقانه ومحاولة للوصول إلى أسراره، يقول في ذلك: "بسملة مباركة" أو "تركيب لنوع من أنواع الخطوط، فأجد نفسي في غاية الفرح والشوق لتشكيل هذه العبارات وتلوين بعض الحروف والتركيبات والحقيقة، إن الخطاط يجد متعة كبيرة وخاصة في خطوط الثلث المتداخلة، أو الخط الديواني المشكول، أو خط التعليق الذي يعرف بالفارسي بأنواعه، وناصر الميمون الذي يتمالك الخط في روحه وقلبه واحد من هؤلاء الذين أحبوا هذا الخط فأتقنه في حين تعذر على الكثيرين ممن اشتغلوا به ومارسوه.

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	وززوم.jpg
المشاهدات:	115
الحجـــم:	9.8 كيلوبايت
الرقم:	15982