:b (49): :b (49): :b (49): :b (49):

[frame="3 80"]حاول عدد كبير من الأكفاء تعريف الفن دون ان يتوصل احدهم الى إرضاء الجميع بتعريفة فالفن كالهواء يحيط
بنا ويغمرنا بأجوائة لكننا قلما نتوقف للتفكير بة. واذا طرح علينا هذا السؤال ماهو الفن؟ نشعر بأننا على يقين بما تتضمنة هذة العبارة من معاني ومع ذلك يصعب علينا جدا الوصول الى تعريف يشمل كل ماتوحية لنا كلمة ((فن)
الفن هو احساس بلهفة واحترام امام كل ماهو جميل هو العبقرية الخلاقة التي يعبر بها الإنسان عن شعورة وافكارة وانطباعاتة وتجاربة هو الموهبة الخلاقة التي ينفرد ويتميز بها الإنسان عن سائر المخلوقات تلك الموهبة التي هي مصدر هيبتة وعزتة وعظمتة..

التعبير الفني:
كل كائن حي يتأثر بما يحيط بة من أشياء مختلفة في الكون عن طريق حواسة المختلفة فيرى ويحس ويلمس ويسمع ويتذوق ثم ينفعل لملا يتأثر بة فيشرع لتجسيد هذا الإنفعال بصورة قد تكون ألفاظا اوخطوطا اوحركات اوانغاما اوالوانا او اشكالا وغير ذلك فإذا ربطنا بين مظاهر اوبعض هذة الحواس فحاسة البصر تشبعها الصورة والشكل والحجم واللون وكذلك حاسة اللمس، اما حاسة السمع فتشبعها الموسيقى ومن مميزات الإنسان انة متكلم
وهذة الحاسة يشبعها الشعر والإلقاء والتمثيل والخطابة وقد عبر الإنسان بوسائل عديدة حتى في جسدة فأشبع عضلاتة بالرقص اما الفنون اليدوية فقد ادخلت العقل والتفكير الى العنصر الفني وجاءت بما نتج عنهما..

أهمية الخيال في العمل الفني:
للخيال اهمية كبيرة في العمل الفني اذ ان الفنان بخيالة يترفع عن نسخ الواقع وتقليدة ويصبح مبدعا خلاقا..

الألوان:
اللون هو هذا الصباغ الذي بفضلة يمكننا ان نميز ونتعرف بالأشكال والأشياء ونفرقها بعضها عن بعض هذة هي
ميزة الألوان الطبيعية انما للألوان ميزات اخرى منها ميزة الأبعاد النظرية فهناك الوان عندما نراها نشعر انها قريبة منها تلفت اليها النظر بسرعة كاللون الأحمر وهماك الوان توحي بالبعد اذ ان الناظر اليها يسرح ويتوغل معها الى الآفاق البعيدة كاللون الأزرق. اما الميزة الثالثة للألوان فهي ماعرف بالميزة السيكولوجية اذ ان الألوان توحي لنا بمشاعر مختلفة عن حسب اختلافهما فالأحمر مثلا يوحي بالحرارة والدفء بينما يوحي الأزرق بالهدوء والصفاء وبعد تفهم ميزات الألوان هذه يمكننا تقدير اهميتها بالنسبة للفن..

ذاتية الفن:
مايقصد بذاتية الفن هو التجاوب الشخصي لكل مشاهد امام أي عمل فني فكل عمل فني هو مايخلقة الفنان متأثرا بما يشاهدة ناقلا الواقع كما يراة من خلال انطباعاتة وشعورة وافكارة وخيالة وعندما يقف المشاهد امام هذا العمل الفني يكتشف ان هناك تجاوبا بين شعورة الخاص ومايراة امامة في العمل الفني وهذا التجاوب يختلف من مشاهد لآخر ويعطي العمل صفتة الذاتية.

الفن في حياتنا اليومية:
ليس الفن منعزلا اوجامدا اوسلبيا بل هو نشاط حي ومفهوم الفن الذي يوصف بأنة مهارة للرسم او للنحت مفهوم
خاطئ يحد من معنى الفن فالفنان ليس من كانت له مهارة فنية فحسب بل كل شخص يتذوق الفن والجمال يكون قد ساهم وشارك في التجربة الفنية الحية الخلاقة ففي مفهومة هذا يصبح الفن نشاطا خلاقا نقوم بة في حياتنا اليومية ونعبر عنة في اختيار جميع حاجاتنا وتنسيقها كالملابس او اثاث البيت او الحدائق والأزهار هادفين الى خلق ترتيب وجمال في أي عمل نقوم بة...[/frame]

ودمتم منقول من كتاب (دليل الأشغال اليدوية) وفي النهاية اختلفت التعاريف واختلفت المعاني فلكل كاتب تعريفة
ونجد هناك من التعاريف ماهو قريب للواقع وللشخص نفسة وفي بعض الأحيان لايعجبنا تعريف ما او لايشبع لدينا الحاجة الى معرفة الشئ بل نسعى جاهدين لنعرف ماهية الشئ اذا ماكان صواب او خطئ والإنسان بطبعة ام اقول الفنان دائما يسعى ويتطلع لما هو جديد ويسعى لمعرفة آخر المستجدات الفنية في الطرق والأساليب والتقنيات والدراسات لكي يسخرها في مجال عملة او في مجال حياتة حتى ولو بأبسط الحلول وهذة هي وجهة
نظري فشكرا لكل من تواجد امام موضوعي وشكرا لمن قرء يعطيكم الف عافية...